منتديات تامر سعيد شعت
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشهيد عبد الكريم جمعة شعت

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تامر سعيد شعت
Admin
avatar

عدد المساهمات : 216
تاريخ التسجيل : 24/10/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: الشهيد عبد الكريم جمعة شعت   الأربعاء 26 أكتوبر 2011, 00:29


قمتي مع همتي

عبد الكريم يا من انطلقت روحك الوثابة الزكية إلى عنان السماء، وأرسلت من عبقها ورداً يملأ قباب المساجد، يا من انطلقت روحك الطاهرة وكانت ناراً ونورا.. ناراً أحرقت الأعداء والمتساقطين الجبناء والمتخاذلين المتعاونين مع الشيطان، ونورا أنارت دروب الحيارى التائهين الذين ينشدون طرق العزة والكرامة وحطمت قيود الذل والعار، سلمت يمينك يا عبد الكريم يا من كنت لهم بالمرصاد وخرجت لهم كالأسد الهادر، ولقنتهم درسا في القتال والمقاومة، وأريتهم من صنع الله ما يفعل أولياء الرحمن, فما أعظمها من نهاية وما أزكاه من دم ذلك الذي انساب من جسدك الطاهر، لتروى أرضاً ما زالت عطشى لدماء من هم أمثالك.



الميلاد والنشأة

ولد شهيدنا عبد الكريم في الواحد والثلاثين من تموز لعام 1988م ليتربى في أسرة ملتزمة و محافظة، فلسطينية متوسطة الحال تعود جذورها إلى بئر السبع المحتلة ، نشأ الشهيد عبد الكريم وسط أسرة مكونة من 10 أفراد، بالإضافة إلى الوالدين، وكان ترتيب الشهيد عبد الكريم السادس، حيث كانت أسرته متواضعة ومحافظة على تقاليد دينها الحنيف كما امتاز شهيدنا منذ طفولته بالصدق والوفاء.



دراسته وتعليمه

وبعد أن كبر شهيدنا التحق بمدرسة ذكور الفخاري الابتدائية ليتلقى تعليمه فيها حتى أنهى دراسته فيها، والتحق بمدرسة بني سهيلا الإعدادية بخانيونس وكلا المدرستين تابعتين لوكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين، ولما أنهى دراسة الإعدادية التحق بمدرسة "رأس الناقورة" الثانوية للبنين شمال رفح، ثم أكمل مشواره الجامعي فالتحق بالجامعة الإسلامية ليدرس في كلية العلوم التطبيقية في عامه الأول، وقد كان في هذه المرحلة نعم الشاب المتواضع الذي يتحلى بالأخلاق والهدوء وكان بالنسبة لكثير من أصدقاءه قدوة حسنة، حيث يقلدوه في كثير من السلوك القويم وقد عرف بالتزامه منذ حداثة سنه.



صفاته وحياته الدعوية

نشأ شهيدنا في طاعة الله منذ نعومة أظفاره لم تكن مغريات الحياة و عنفوان الطفولة لتغيرّ وجهته عن المساجد، رتّل القرآن فحصل شهادة تقدير حيث كان محفظا للقرآن في "مسجد نوح" وحفظ منه الكثير، انطلق بعدها بما يحمل في جوفه من تعاليم و أحكام القرآن الكريم ليلتحق بركب الدعوة الإسلامية من الحركة الطلابية إلى الكتلة الإسلامية و من ثم إلى حركته التي أحبّها حركة حماس ليرتجل بعدها فارساً في كتائب القسام ، وكان شهيدنا يرعي المجموعة الكشفية التي تقوم بالعديد من النشاطات والتشكيلات الفنية وعمل في كل المجالات الرياضية والاجتماعية من خلال الزيارات، لم تكن تخلو مسيرة أو احتفال أو مهرجان تأبيني أو تشييع جاثمين من وجوده واقفاً متحدّثاً حاثاً على الجهاد و المقاومة داعياً لمزيد من التضحية ومزيد من البذل وتقديم النفس والمال والولد في سبيل الله ومن أجل استرجاع المسجد الأقصى وطرد الاحتلال من كلّ فلسطين، لم تعرف المسيرات لا أندى و لا أعذب صوتاً منه فلم تكن كلماته تخرج إلا من داخله الصادق المخلص المؤمن الراسخ رسوخ الجبال



في كتائب القسام

التحق شهيدنا في كتائب الشهيد عز الين القسام في منتصف عام 2005م وكان ذلك من خلال إلحاحه علي إخوانه في الحركة وأيضا توفر فيه شروط الجندية من خلال السمع والطاعة وأيضا اللياقة البدنية فهو بطبيعته رياضي وأيضا تميز بالشجاعة والإقدام والذي شارك إخوانه بصد الاجتياح المتكررة شرق رفح لطبيعة سكناه فهو يسكن في منطقة الأوروبي



لمحة من حياته الجهادية

لقد شارك شهيدنا في قصف العيد من مغتصبات العدو الصهيوني من خلال إطلاق قذائف الهاون وصواريخ القسام التي زلزلت حصون الأعداء ، حتي قبل استشهاده بيوم واحد أطلق ثمانية قذائف هاون علي معبر صوفا، بالإضافة إلي زرع العديد من العبوات الناسفة علي الشريط الحدودي الشرقي ،ولا ننسى الرباط الذي لم يتركه يوما واحدا



قبل الشهادة

كان شهيدنا يلح علي الله في الدعاء لطلب الشهادة في سبيله، وقد شهدت آخر أيام حياته العديد من المواقف الرائعة فقد قام شهيدنا بدفع ثمن حجارة اللحد التي يبني به القبر لأخته، وأتى بجريد النخيل ووضعه علي سطح بيته، كما أوصي احد أصدقاءه بنن يترك التدخين وأمره بالالتزام بالصلاة.



موعد مع الشهادة

تقدمت قوة صهيونية خاصة واقتحمت بناية في منطقة المعامرة شرق رفح وكانت القوة معززة بالطائرات المروحية والآليات والجرافات وكان مع عبد الكريم شعت أخوه محمد معمر فتقدما استشهاديين إلي البناية التي اعتلها الجيش الصهيوني واشتبكا معها واستبسلا حتى نالا الشهادة.



وصية الشهيد

بسم الله الرحمن الرحيم "ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون * فرحين بما أتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون" صدق الله العظيم

أماه إن ديني قد دعاني للجهاد والفدى ………. أماه إني ذاهب للخلد لا لن أترددا

أمي الحنونة الغالية.. أبي الحنون المعطاء.. اخواني الأعزاء أحييكم بتحية الإسلام، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا الشهيد الحي بإذن الله تعالي " عبد الكريم شعت أكتب لكم وصيتي هذه ، لا تحزنوا فالمتلقي الجنة إن شاء الله.



يا أمي أنها جنان عرضها السموات والأرض فأقول لكي :

فان لم نلتقي في الأرض يوما وفرق بيننا كاس المنون

فموعدنا غدا في دار خلد يحيا بها الحنون مع الحنون

والله يا أمي اني احبك حبا شديدا و أتمني أن نلتقي سويا في الجنان..



ابي الحنون الغالي أرجو منك أن تسامحني والا تحزن فمأواي الجنة ان شاء الله وارجو الله أن يجمعنا في دار الخلد..



إخواني وأصدقائي الأعزاء لا تحزنوا علي عند الفراق فطالما تمنت الشهادة في سبيل فأرجو أن تحافظوا علي الصلاة وارجو أن تسيروا علي هذا الدرب درب الجهاد والمقاومة.. إن التضيحات والعناء والتعب الذي نبذله هو من اجل اعلاء راية لا اله الا الله علي مآذن الاقصي الشريف بإذن الله، ومن اجل محاربة اعداء الله واعداء الاسلام، فكل ما يبذل في سبيل الله وهذه الغاية السامية، فهو رخيص، وكل شي يهون الا الاسلام.

ان الظلم والبغي قد عم هذه المعمورة وفي ظل هذا التخاذل من القريب قبل البعيد كان لزاما علينا هذه التضحيات من اجل استرداد الكرامة.. وفي النهاية أرسل هذه الكلمات الي اخواني في الجهاد وإلى جميع الفصائل، الرجاء منكم أن تحافظوا علي الوحدة والتماسك فهي السبيل للنصر، وعليكم بالمحافظة علي درب الجهاد والمقاومة فهو سبيل عزتنا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tt-nn.forumpalestine.com
 
الشهيد عبد الكريم جمعة شعت
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www-Tamer Shaat 2011.ps :: منتدي عائلة شعت الكرام :: شهداء عائلة شعت-
انتقل الى: